منحة تنموية غيرت مصير أسرة في البلدة القديمة بالخليل

الخليل- معا- حين يتربع كل واحد من افراد اسرة الزوجين مازن وآمال في البلدة القديمة بالخليل على كرسي ماكينة الخياطة داخل المنزل، ويبدأ بنسج أجمل الملابس والأزياء بإبداعٍ لا حدود له، تدرك حينها أنّ الأسرة عقدت مع تلك الآلة صداقة أبدية تكُفُّها الحاجة للآخرين.

آمال عُلمه (أم إسلام) منذ نحو 25 عاماً وهي تتقن حرفة الخياطة إلى جانب مهارة تصميم الأزياء، لكن ممارستها لما تتقن لم تتجاوز حدود عتبة منزلها، ولمْ تتعدى الانتاج المتواضع، إلى أنْ حصلت على منحة فردية ضمن مشروع "تعزيز الاستجابة المجتمعية في التجاوب مع الوضع الاقتصادي والاجتماعي للأسر الشريكة في برنامج تمكين الأسرة" بمحافظة الخليل والذي ينفذ من قبل قرى الاطفال (SOS) وبالشراكة مع جمعية تنمية المرأة الريفية بتمويل من الوكالة الدنماركية للتنمية الدولية (DANIDA) و(CISU).

وكانت منحة آمال وأسرتها قد شملت تزويدهم بماكنات خياطة، ولفات قماش، وكافة المواد اللازمة للبدء بعمل مشغل الخياطة داخل احدى غرف المنزل، وفعلاً انطلقتْ العائلة في هذا المشروع الذي كان يمثل لآمال حلماً يراودها منذ عديد السنوات، ليبدأ انتاج المشغل يخرج إلى كافة انحاء البلدة القديمة، بلا تجاوز ذلك إلى ارجاء محافظة الخليل، وفقاً لقول آمال.
مرحلة حرجة تجاوزتها الأسرة وأنقذت مشروعها

قامت قرى الأطفال SOS فلسطين وبالشراكة مع جمعية تنمية المرأة الريفية بتنفيذ مشروع: "تعزيز الاستجابات المجتمعية في التجاوب مع الوضع الاقتصادي و الاجتماعي للأسر الشريكه في برنامج تمكين الاسرة في محافظة الخليل"، ومن خلال هذا المشروع قامت جمعية تنمية المراة الريفية بتقديم منحة فردية، كانت سبباً للتغير الايجابي في حياة أسرة آمال، فعندما تغلغل المرض في جسدها الذي لمْ يعد يقوى على خياطة القماش والملابس، تسلل الخوف إلى داخل آمال- الخوف من فشل مشروعها- لكن زوجها مازن عبد الحفيظ كان الدرع الحامي لحلمها، عندما أخذ على عاتقه تعلم هذه الحرفة لإكمال ما بدأت به زوجته.

ويقول مازن المعيل لأسرة تتكون من 13 فرداً: "كنت اعمل في بداية حياتي حداداً لكن هذا العمل يحتاج إلى جهد كبير، وجسد قوي ومتين، وأنا لست كذلك بعد أنْ أصبت بمرض أضعف قوتي، وعندما مرضت زوجتي طلبت منها أن تعلمني حرفة الخياطة، وأنْ توجهني لما تريد صنعه، وحصل ما كنت أصر عليه وهو أني تعلمت بسرعة، وبدأت أخيط وأحيك الملابس والأقمشة، وعلمت بعض افراد أسرتي هذا العمل الذي تعاونا وتكاتفنا لانجازه وضمان استمراره".
كيف انعكس أثر المنحة على أفراد الأسرة؟

ولمْ يقف أثر المنحة التي انتجت هذا المشروع على توفير الدخل المادي بشكل يومي للأسرة، التي استقلت مالياً وبدت أكثر استشرافاً وارتياحا للمستقبل، فأوضحت آمال أنّ هذا المشروع المنزلي رسخ في عقلية أفراد اسرتها ثقافة العمل التعاوني، وخلق روح المسؤولية والتحدي في نفوسهم، إلى جانب أنّه جنب اولادها من اضاعة الوقت في أزقة الحي والاختلاط برفقاء السوء، فهم عندما يعودون من مدرستهم ينشغلون بإتمام واجباتهم وتحضير دروسهم، وما أنْ ينتهوا من ذلك حتى يتوجهوا إلى غرفة الخياطة داخل المنزل ليمارسوا هوايتهم بمحاولة صناعة اشياء يرغبون بها من الاقمشة والصوف.

أما برنامج تمكين الأسرة الذي تنفذه قرية الأطفال (SOS) وشريكها المحلي في البلدة القديمة جمعية المحاور، فقد عمل على تقديم دعم نفسي واجتماعي ومهني لتهيئة العائلة من خلال أخصائية اجتماعية ومتطوعة، بالإضافة إلى التدريب في إدارة المشاريع الذي قدمته جمعية تنمية المرأة الريفية خلال فترة المشروع مما جعل العائلة مؤهلة وجاهزة لتسلم المنحة وتنفيذها.

ويقول مازن المعيل لأسرة تتكون من 13 فرداً: "كنت اعمل في بداية حياتي حداداً لكن هذا العمل يحتاج إلى جهد كبير، وجسد قوي ومتين، وأنا لست كذلك بعد أنْ أصبت بمرض أضعف قوتي، وعندما مرضت زوجتي طلبت منها أن تعلمني حرفة الخياطة، وأنْ توجهني لما تريد صنعه، وحصل ما كنت أصر عليه وهو أني تعلمت بسرعة، وبدأت أخيط وأحيك الملابس والأقمشة، وعلمت بعض افراد أسرتي هذا العمل الذي تعاونا وتكاتفنا لانجازه وضمان استمراره".
كيف انعكس أثر المنحة على أفراد الأسرة؟

ولمْ يقف أثر المنحة التي انتجت هذا المشروع على توفير الدخل المادي بشكل يومي للأسرة، التي استقلت مالياً وبدت أكثر استشرافاً وارتياحا للمستقبل، فأوضحت آمال أنّ هذا المشروع المنزلي رسخ في عقلية أفراد اسرتها ثقافة العمل التعاوني، وخلق روح المسؤولية والتحدي في نفوسهم، إلى جانب أنّه جنب اولادها من اضاعة الوقت في أزقة الحي والاختلاط برفقاء السوء، فهم عندما يعودون من مدرستهم ينشغلون بإتمام واجباتهم وتحضير دروسهم، وما أنْ ينتهوا من ذلك حتى يتوجهوا إلى غرفة الخياطة داخل المنزل ليمارسوا هوايتهم بمحاولة صناعة اشياء يرغبون بها من الاقمشة والصوف.

أما برنامج تمكين الأسرة الذي تنفذه قرية الأطفال (SOS) وشريكها المحلي في البلدة القديمة جمعية المحاور، فقد عمل على تقديم دعم نفسي واجتماعي ومهني لتهيئة العائلة من خلال أخصائية اجتماعية ومتطوعة، بالإضافة إلى التدريب في إدارة المشاريع الذي قدمته جمعية تنمية المرأة الريفية خلال فترة المشروع مما جعل العائلة مؤهلة وجاهزة لتسلم المنحة وتنفيذها.

المصدر: معا



شاركنا رأيك

تواصل معنا

نحن ملتزمون بتزويدك بالإجابات التي تحتاجها ، عندما تحتاج إليها ، يرجى الاتصال بنا باستخدام هذا النموذج أدناه .

العنوان

الماصيون, رام الله, فلسطين
عمارة صابات, شارع إدورد سعيد

الهاتف

+972 2
0592012101

البريد

info@rwds.ps

ساعات العمل

Mo- Th: 9AM to 4PM
Sa: 9AM to 4PM